23.2 C
Riyadh
الأربعاء, نوفمبر 30, 2022

نيابة عن ولي العهد .. أمير مكة المكرمة يشهد ختام جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1

جدة – واس

نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله، شهد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة ، يوم الأحد 24 شعبان 1443هـ الموافق 27 مارس 2022م، ختام منافسات جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1 للعام 2022.

وتوّج صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، سائق فريق ريد بُل الهولندي ماكس فيرشتابين الفائز بالمركز الأول في سباق جائزة السعودية الكبرى stc للفورمولا 1 لعام 2022، المقام على حلبة كورنيش جدة، حيث شهد السباق منافسة شرسة خلال لفاته الأخيرة، مع سائق فريق فيراري القادم من موناكو تشارلز لوكلير، الذي احتل الصدارة معظم أوقات السباق حتى تمكن فيرشتابين من تجاوز لوكلير قبل 3 لفات على خط البداية النهاية، وإنهاء السباق في الصدراة بفارق 0.549 ثانية.

وتوّج صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية وشركة رياضة المحركات السعودية سائق فريق “فيراري “شارل لوكلير” الذي حسم المركز الثاني، كما توّج معالي محافظ صندوق الاستثمارات العامة الأستاذ ياسر بن عثمان الرميان، سائق فيراري الإسباني كارلوس ساينز ،الحاصل على المركز الثالث .

وفي ختام هذا الحدث الكبير، قال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل في تصريح صحفي بهذه المناسبة: “سعدنا اليوم بتشريف صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة لسباق جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1 لهذا الموسم، وهي المرة الثانية التي تحتضن فيها المملكة إحدى جولات هذا السباق العريق، بمشاركة 20 متسابقاً يمثلون 10 فرق عالمية، وهو ما يجسد ولله الحمد، الاهتمام المستمر المتواصل الذي نحظى به من قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، ودعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أيده الله، الذي انعكس على أرض الواقع، ونجحنا ولله الحمد من خلاله في كتابة منجزات رياضية غير مسبوقة، تسهم في تحقيق مستهدفات رؤية السعودية 2030”.

وأضاف سموه: “أهنئ جميع المتسابقين وأصحاب المراكز الأولى المتوجين بهذا السباق، وأتمنى لهم مزيداً من التوفيق خلال المراحل المقبلة من هذا السباق العالمي، كما أود أن أعرب عن فخري واعتزازي بأبناء وطننا الغالي من شباب وشابات، الذين كان لهم بصمة مميزة في تنظيم هذا السباق والمحفل العالمي، حيث شارك أكثر من 800 “مارشال” من الجنسين وجميعهم ولله الحمد سعوديون، إضافة إلى تنظيم استقبال وحضور أكثر من 200 إعلامي لتغطية هذا الحدث، يمثلون 151 وسيلة إعلامية من 70 دولة، لينقلوا الصورة كاملة عن الإمكانات الكبيرة التي نمتلكها في بلادنا ولله الحمد، مجسدةً تميزها في استضافة مثل هذه الأحداث الكبرى”.

من جهته، قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية وشركة رياضة المحركات السعودية: “نجاح استضافة سباق الفورمولا 1 للمرة الثانية، يعدُ تتويجاً للنجاحات الكبرى للقطاع الرياضي، وفقاً للدعم اللامحدود من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، ورؤية سمو سيدي ولي العهد أيده الله، وثقة سمو وزير الرياضة التي أسهمت في تجاوز كافة التحديات، والتأكيد على أن نجاح السباق الأول لم يكن محض صدفة، بل نتيجة لهمة وعزيمة أبناء المملكة، وإصرارهم على تجسيد قدرات المملكة وإمكاناتها، وإبراز ذلك للعالم أجمع”.

كما حصل سائق ريد بُل الآخر سيرجيو بيريز على المركز الرابع، بعد أن خسر الصدارة نتيجة نزول سيارة الأمان بعد توقّفه في حارة الصيانة مباشرة، وجاء خلفه سائق فريق مرسيدس البريطاني جورج راسل في المركز الخامس، بينما تمكّن سائق ألبين الفرنسي إستيبان أوكون من الظفر بالمركز السادس في الرمق الأخير أثناء تجاوزه خطّ النهاية بفارق 0.107 ثانية عن سائق فريق ماكلارين البريطاني لاندو نوريس والذي حل في المركز السابع أمام سائق ألفا تاوري الفرنسي بيير غاسلي في المركز الثامن، بينما جاء سائق فريق هاس الدنماركي كيفن ماغنوسن في المركز التاسع، بعد أن تشبّث بمركزه أمام سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون والذي أكمل ترتيب العشرة الأوائل.