11.1 C
Riyadh
الخميس, فبراير 9, 2023

أوامر ملكية بإنشاء جهات حكومية تنظم عمل الدولة

 

نشرت جريدة أم القرى في عددها الـ 1485 بتاريخ 8 صفر 1373هـ الموافق 16 أكتوبر 1953م، مرسوماً ملكياً أصدره الملك المؤسس عبدالعزيز ابن عبدالرحمن آل سعود، بتأليف أول مجلس وزراء في المملكة العربية السعودية، أي قبل 70 عاماً والذي كان تشكيله من دافع ما اقتضته مصلحة البلاد العامة وقتها وتكاثر الواجبات وتنوع المسؤوليات.


تفاصيل المرسوم الملكي


ويظهر في تفاصيل المرسوم الملكي، أن المجلس كان برئاسة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالعزيز، الذي كان القائد الأعلى للقوات المسلحة حينها، وقد تقرر اجتماع المجلس مرة واحدة في الشهر، وليس كل أسبوع كما هو معمول به حالياً.


طريقة تشكيل المجلس


وبيّنت مواد المرسوم الملكي طريقة تشكيل المجلس، بحيث يتألف من جميع وزراء الدولة المكلفين بإرادة ملكية، وأن يُعيِّن رئيسُ المجلس نائباً له حال غيابه، وقد حُدد نطاق عمل المجلس
في الأعمال التي تُعرض عليه من قِبل الرئيس، أو من قِبل أحد وزراء الدولة باقتراح خطي يقدم لرئيس المجلس قبل مدة لا تقل عن 3 أيام قبل الاجتماع. كما أظهرت مواد المرسوم الملكي أن قرارات مجلس الوزراء تُتخذ بالإجماع أو بالأكثرية، ولرئيس المجلس حق الإشراف على جميع أعمال الوزارات.


أول جلسة للمجلس


كما وثقت جريدة أم القرى في عددها الـ 1506 بتاريخ 7 رجب 1373 هـ الموافق 12 مارس 1954م، تفاصيل أحداث أول جلسة لمجلس الوزراء في الرياض، برئاسة الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، حيث تضمنت مجموعة قرارات رسمت نهج الدولة التي سارت عليه وقتها، ومنها بإيجاز:

  • أمر ملكي بأن يكون في كل بلدة مجلس إداري يجتمع برئاسة أمير البلدة وقاضيها مع رؤساء الدوائر ووجهاء البلدة لبحث الأمور التي تتعلق بمصلحة البلد نفسها ضمن نظام مخصص لذلك، إضافة إلى تأسيس مجالس بلدية تنظر في الشؤون البلدية بما يصلح شأنها ويقيم عمرانها.
  • أمر ملكي بتشكيل ديوان تابع لمجلس الوزراء تحت اسم ديوان المظالم، تُحال إليه كل شكوى ومظلمة ترفع للتدقيق والتفتيش في كل دائرة من دوائر الحكومة.
  • أمر ملكي بإنشاء شعبة للخبراء في مجلس الوزراء لمعاونة المجلس في النواحي الفنية لنشاط الدولة.
  • تأمين حاجة الشعب من العيش الكريم عبر اتخاذ الترتيبات اللازمة لمساعدة الفقراء، وإقرار مشاريع عمرانية لإيجاد أعمال كثيرة تدر الخير على البلاد.
  • تقوية الجيش السعودي كونه عماد الدولة، وتخصيص قسم عظيم من الميزانية له، والعمل على تدريب جنوده، والاستزادة من الأسلحة لهم.
  • عمل وزارة الزراعة على تنظيم الزراعة في أنحاء المملكة، لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية.
  • توجيه وزارة المعارف للنهوض بالعمل على تعليم الشعب، وقد خصص لها في الميزانية قسطاً كبيراً لنشر العلم في كافة أنحاء المملكة.
  • أمر ملكي بإعداد ميزانية للدولة بحيث تنقسم إلى ثلاثة أقسام: قسم لموازنة دوائر الدولة ومصالحها، وقسم ثانٍ يخصص للمشاريع الإصلاحية العمرانية، وثالث للاحتياط والطوارئ، ثم عرضها على المجلس لمناقشتها. وتكليف وزارة المالية بجمع كل واردات الدولة، وتوليها الصرف ضمن نطاق ميزانية الدولة المعتمدة.