37.1 C
Riyadh
السبت, مايو 28, 2022

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. الأمير خالد الفيصل يرعى حفل مرور 100 عام على صدور جريدة أم القرى

مكة المكرمة – واس

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، يوم الأربعاء 27 شعبان 1443هـ الموافق 30 مارس 2022م، حفل وزارة الإعلام بمناسبة مرور 100 عام هجري على صدور جريدة أم القرى؛ بحضور أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء ونخبة من رجال الفكر والأدب والإعلام؛ وذلك بمركز غرفة مكة للمعارض والفعاليات بالعاصمة المقدسة.

وبعد أن أخذ سمو الأمير خالد الفيصل مكانه في الحفل؛ عزف السلام الملكي؛ وبدئ الحفل بآيات من الذكر الحكيم.

عقب ذلك شاهد سموه والحضور فيلماً بعنوان “قرن من الإعلام السعودي”؛ يحكي مسيرة وتطور جريدة أم القرى على مر الأزمنة.

بعد ذلك ألقى معالي وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي كلمة رفع خلالها خالص الشكر وعظيم الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، على رعايته الكريمة للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس جريدة أم القرى؛ هذا الصرح الإعلامي الكبير الذي يقف شاهداً على مسيرة العطاء والإنجاز.

وقال معاليه: “أسعد بلقائكم من جوار بيت الله الحرام ويسرني تهنئتكم بقرب حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى وطننا بالخير والبركات، ونقف اليوم أمام تاريخٍ ممتد 100 عام عاصرت خلالها جريدة أم القرى رحلة البناء والتطوير لوطننا الغالي مواصلة مسيرتها منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، وحتى هذا العهد الزاهر لتؤكد عمق ارتباط هذه الدولة بصحافتها واهتمامها بإعلامها”.

وعد الاحتفال بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس “أم القرى” حدثاً مهماً ومناسبة للتقدير والوفاء لهذه الجريدة التي لم تنقطع عن التغطية الصحافية منذ صدور عددها الأول يوم الجمعة 15 جمادى الأولى 1343هـ لتشكل ذاكرة الوطن؛ فهي تحمل تاريخه وتعد مرجع موثوق للمسيرة النظامية والقانونية لهذه البلاد.

وقال معاليه: “في احتفالنا اليوم بمئوية أم القرى نستذكر جيل الرواد الذين خدموا وطنهم من أصحاب المعالي وزراء الإعلام والمسؤولين ورؤساء التحرير ومديري التحرير والمحررين والفنيين وكل من خدم هذه الصحيفة الرائدة، والذين كانت لهم بصمات واضحة في النقلات التاريخية التي شهدتها هذه الجريدة، وندعو بالرحمة لمن توفاه الله منهم وبالصحة والعافية لمن هم بيننا اليوم”.

وأضاف: “إن المملكة تعيش اليوم حراكاً غير مسبوق في القطاعات كافة ومنها الإعلام، وبعد مرور أكثر من خمسة أعوام على إطلاق رؤية 2030 فإن الآمال كبيرة لصناعة إعلام مؤثر قادر على إيصال رسالة المملكة العربية السعودية إلى العالم؛ وسأعمل مع زملائي في منظومة الإعلام على تحقيق هذا الهدف السامي، سائلين المولى عز وجل التوفيق والسداد”.

وأردف الدكتور القصبي، قائلاً: “وتأكيداً على اهتمام وعناية الدولة أيدها الله، فقد صدرت الموافقة السامية بنقل جريدة أم القرى إلى وكالة الأنباء السعودية لتشهدان “بمشيئة الله” مرحلة جديدة ونقلة كبيرة لكافة جوانب العمل الإعلامي والتحول الرقمي”.

وأعلن معالي وزير الإعلام المكلف في سياق كلمته خمس مبادرات طموحة للرقي بصناعة الإعلام وتطويره في المملكة، تضمنت “إنشاء مركز الأرشيف الوطني للإعلام السعودي لأرشفة كافة الصور والوثائق، إنشاء متحف إعلامي سعودي لحفظ وتخليد الإرث الصحفي الوطني، إقامة ملتقى “أم القرى الإعلامي” يعقد بمشيئة الله كل عامين، إطلاق “ميدياثون” بالشراكة مع STC نحو أفكار إعلامية مستقبلية مبتكرة، وإطلاق المرحلة الثانية من برنامج دعم وتمكين المؤسسات الصحفية السعودية للتحول الرقمي”.

واختتم معاليه كلمته: “أقول للزملاء والزميلات الأعزاء في جريدة أم القرى.. أنتم عماد التطوير وقادة النجاح الحقيقيين، فهذه الجريدة تنهض بعطاءكم وتفانيكم وإخلاصكم وشكراً لكم من القلب”.

ثم دشن سمو أمير منطقة مكة المكرمة العدد المئوي لجريدة أم القرى.

كما ألقيت قصيدة شعرية بعنوان “قصيدة أم القرى” لمعالي الدكتور عبدالعزيز بن عبدالمقصود خوجه.

بعدها كرم سمو الأمير خالد الفيصل رواد ومؤرخي جريدة أم القرى، وأصحاب المعالي وزراء الإعلام السابقين، ثم التقطت الصور التذكارية لسموه مع المكرمين.

وفي ختام الحفل تسلم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة هدية تذكارية بهذه المناسبة.

وكان سمو الأمير خالد الفيصل قد تجول فور وصوله مقر الحفل في المعرض التفاعلي المصاحب الذي يحكي مسيرة قرن لجريدة أم القرى؛ ضم “6” شاشات ديجتال تفاعلية، لعرض مئة صفحة تحكي قصة قرن من الإعلام مختارة من أرشيف “أم القرى”.